الزراعة

الإغاثة الزراعية تنهي مشروع تطوير محمية “واد الزرقا- واد جناتا”

انهت الإغاثة الزراعية مشروع تطوير محمية واد الزرقا- واد جناتا الهاشمي الواقعه بالقرب من بلدة بيتللو في محافظة رام الله.جاء ذلك ضمن مشروع لتطوير المحمية والممول من مرفق البيئة العالمي برنامج المنح الصغيره التابع لبرنامج الامم المتحدة الانمائي، برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني وبالتعاون والتنسيق مع وزارة الزراعة الفلسطينية وسلطة جودة البيئه ووزارة السياحه والاثار.ومن خلال المشروع تم العمل على اعداد الخطة الإدارية للمحمية بالاستناد الى المراجع الأدبية والدراسات والأبحاث والمسوحات الميدانية والمقابلات مع الأطراف ذات العلاقه، واتبع التخطيط الإداري إطار التخطيط لإدارة المناطق المحمية للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، وتم تحليل حالة ووضع المحمية، من حيث التحديات والضغوطات التي تواجه المحمية والمنطقة المجاورة، وتحديد أهداف الحفظ وأهداف الإدارة قصيرة المدى وطويلة المدى.ووضع الخطة الإدارية للمحمية بناء على دراسة وصف المنطقة والمناطق المجاورة، وفهم العوامل والعلاقات التي تؤثر على المحمية. كما اشتملت الخطة على الخطة التنفيذية الإستراتيجية للمحمية (برامج المراقبة والتقييم لسير الخطة الادارية، والخطة التنفيذية لبرامج الحفظ قصيرة المدى لمدة خمس سنوات، والخطة المالية الضرورية لتنفيذ الخطة الادارية بشكل فاعل يتناسب مع حجم وجودة الاعمال والخطط المراد تنفيذها والتي تؤدي الى استدامة المحمية، بالإضافة لما ذكر ومن اجل العمل على تطوير المحمية وتنظيم السياحه البيئية فقد تم العمل على تاهيل مسار بيئي داخل المحمية بطول 2 كم من اجل تحديد وتسهيل الحركة داخل المحمية وتم إزالة المعيقات داخل المسار بالإضافة الى انشاء درج حجري يتلائم وطبيعة المكان لتسهيل تنقل المواطنيين من المناطق المنخفضة للمرتفعه وتاهيل غرفة لتكون مركز للمعلومات،وتم توريد مقاعد وسلال خشبية وحاويات معدنية بالقرب من المحمية، للمساهمة تحديد أماكن الجلوس وللحفاظ على نظافة المحمية ولتوعية زوار المحمية تم إضافة اللوحات الارشادية التي تحفز المواطنيين لحماية المناطق المحمية، ومن اجل الترويج للمسار البيئي ونشر ثقافة الحفاظ على المحميات الطبيعية فقد تم تم طباعة 500 كتيب عن المحمية ليتم توزيعها على الجهات المهتمه في الحفاظ والترويج للمحميات الطبيعية، وتنظيم 4 رحلات بالتعاون مع جمعية أصدقاء الايتام الخيرية، وكلية الزراعة في جامعة فلسطين التقنية خضوري، ومركز تاهيل الشبيبة التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، وجمعية أصدقاء مرضى التلاسيميا والسكري.

وشارك فيها 187 مشاركا ولزيادة وعي المواطنيين في التجمعات السكانية المحيطه بالمحمية فقد تم تنظيم 6 ورش عمل استهدفت 151 طالبا من طلبة المدارس في بلدات (بيتللو، دير عمار، دير نظام، جمالة) من اجل الترويج للمحمية.