ديكور

الديكور الرومانسي

في الواقع ليس أجمل من أن نعيش في منزل يغمرنا بالحب، وإذا كنت تعتقدين أن الوقت قد حان لتحديث تصميم منزلك، فلا تنتظري شهر الرومانسية، بل اجعليه رومانسيًا طيلة أشهر السنة، وابدئي البحث عن حلول جديدة وأعيدي التفكير في الألوان والأكسسوارات التي ترغبين في إعادة تموضعها في المنزل.
فالتصميم عمومًا والرومانسي خصوصًا مسألة شخصية تعكس نظرتنا وأمزجتنا في الديكور.

إذ بالنسبة إلى البعض، يشكل الديكور الرومانسي نوستالجيا نستحضر من خلالها الصور القديمة بالأبيض والأسود، والألوان الوردية، والأقمشة الحريرية أو القطنية، وجدراناً يكسوها الورق المزخرف بالأزهار أو بأشكال هندسية.

ويشمل تجديد التصميم الداخلي، تفاصيل صغيرة فريدة من نوعها يمكن أن تُحدث تغييرًا كبيرًا في المنزل. ومن هذه التفاصيل لمسة من ألون الباستيل على المفروشات التقليدية! فهي مناسبة للديكور المنزلي الذي تطغى عليه الأناقة الكلاسيكية.

استلهمي الأفكار الإبداعية في الديكور المنزلي التي تُظهر كيفية منح كل غرفة من غرف المنزل طابعًا خاصًا.
أفكار مستوحاة من الربيع، وزهور الحديقة، حيث الخزف اليدوي منتشر بأناقة لتمنح كل غرفة تفاصيل ساحرة تضيف لمسات رائعة على الشكل والملمس للديكور الداخلي الرومانسي بدءًا من اللون الذي يراوح بين الوردي والأبيض والرمادي، والأثاث الذي يوحي بالاسترخاء.
الزهور الطبيعية تستريح في الزهريات المختلفة الأشكال والأحجام وتنتشر على طاولة وسط غرفة المعيشة، وعلى منضدة كلاسيكية بيضاء فيما الوسائد المطبّعة بالزهور أو بألوان موحدة وردية ورمادية تستريح إما على السرير أو الكنبة الكبيرة البيضاء أو الكنبة بأسلوب Chaise longue… كل هذا يخلق أجواءً مريحة ورومانسية وجميلة. الكتب هي الملحقات الزخرفية الرائعة التي تضيف لمسة لطيفة لتزيين الغرف.

البيت هو واحة من الرفاهية والسلام والهدوء، والاسترخاء التام والإلهام الفوري. الأغصان والفروع المزهرة لورق الجدران، خلفيات رومانسية تستحضر الأحلام والذكريات، تتكلم على مشاعر حقيقية ورائعة، ما يمنح المنزل طابعًا شخصيًا جدًا.
ألوان المفروشات الساحرة وطبعاتها تعكس ترفًا حسيًا رائعًا، وزخارف الأزهار هي الزينة الكلاسيكية في الديكور التي تبقى أبدًا على عرش الرومانسية. فهي تثير مشاعر عميقة وشعوراً بالأمان والرفاه، فيما دمج الأثاث الكلاسيكي والحديث، يمنح خلفيات رومانسية مبتكرة لها مكانها أيضًا.

أما الحديقة فهي اكتشاف نهج جديد للرومانسية يترجمه تصميم يوحي بالعطاء والمرح، الحنين والجمال، والشعور بالاسترخاء.

الجميع يطمح إلى الرومانسية، التي تسير والحب جنبًا إلى جنب، سواء كان حب الحياة، أو حب الأسرة. والأحمر أحد الألوان التي تعكس الترف المادي والعاطفي وإن بدرجات متفاوتة.
حضوره في الديكور المنزلي يخلق جوًا من الأناقة تدخل كل الحواس في رحلة الاكتشاف.

لدينا خلفيات رومانسية لغرفة الطعام عصرية بجدار مكسوٍ بالأحمر وسجاد بطبعات عصرية، وغرفة معيشة يطغى عليها الأبيض تدعو كل أفراد الأسرة إلى جلسة حميمة والتحلق حول مدفأة، فيما جلسة الشرفة الخارجية تدعو الجميع إلى السمر تحت ضوء القمر حيث العواطف سوف تكون حرة!

هناك لعبة من الألوان الناعمة والحيوية موجودة دائماً في الديكور. ولكن بشكل عام، توحي الألوان الوردية الناعمة بالهدوء والاسترخاء، وألوان الباستيل بتدرّجاتها والبيج أيضًا مناسبة تمامًا.

الليلكي هو اللون السائد في الأثاث، سواء كانت غرفة معيشة أو غرفة طعام بالأسلوب النيو- كلاسيكي، فيما زخارف الزهر تجتاح ورق الجدران مما يجعلها خيارًا جيدًا.
كما أنها موجودة وتبدو جميلة جدًا بشكل خاص على الوسائد والستائر.
ولعل الأكثر شعبيةً لتزيين غرفة أنيقة هو الورود والشموع. نشر باقات الزهور في مختلف غرف المنزل، هو استكمال لرومانسية الديكور.