الأخبار العقارية والاقتصادية

87 مليون دولار أرباح الشركات المدرجة في البورصة خلال الربع الأول 2018

بلغت نسبة الالتزام بالإفصاح خلال الفترة القانونية المنتهية لتسليم البيانات المالية المرحلية غير المدققة للشركات المدرجة عن الربع الاول للعام 2018 ما نسبته 92% أي تم استلام الافصاحات من قبل 44 شركة مدرجة من أصل المجموع الكلي والبالغ 48 شركة.

وقد أشار الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين أحمد عويضه أن حصيلة أرباح الشركات المدرجة عن الربع الأول من العام 2018 بعد الضريبة بلغت ما يقارب 87 مليون دولار أمريكي بارتفاع بلغت نسبته 5.83% عن صافي الأرباح المحققة في الربع الأول من العام 2017 والتي بلغت قيمتها 82 مليون دولار.

وقد شكلت الشركات الرابحة ما نسبته 88% تقريبا من إجمالي عدد الشركات المفصحة بواقع 39 شركة بقيمة أرباح بلغت نحو 92 مليون دولار أمريكي مقارنة مع ما قيمته 85 مليون دولار في الربع الأول من العام الماضي 2017 بارتفاع نسبته نحو 8%.

في حين حققت 5 شركات خسائر بلغت قيمتها نحو 4 مليون دولار مقارنة مع ما قيمته نحو 2 ونصف مليون دولار للفترة ذاتها من العام 2017 بزيادة في الخسائر بنحو 82%.

بينما لم تتمكن 4 شركات من تزويد البورصة بالبيانات المطلوبة حتى الآن وهي: المؤسسة العقارية العربية، المجموعة الأهلية للتأمين، الاتحاد للإعمار والاستثمار، جلوبال كوم للاتصالات.

اداء الشركات حسب القطاع

اما عن الشركات الرابحة في قطاع الاستثمار فكانت 6 شركات وهي العربية الفلسطينية للاستثمار “أيبك”،  والقدس للاستثمارات العقارية، وفلسطين للاستثمار الصناعي، وفلسطين للاستثمار العقاري، وسند للموارد الإنشائية، بينما ر موقوفة عن التداول.

بينما الشركات الخاسرة في قطاع الاستثمار كانت العقارية التجارية للاستثمار، والقدس للاستثمارات العقارية، والفلسطينية للاستثمار والانماء.

والشركات الرابحة في قطاع البنوك والخدمات المالية عددها 7 وكلها رابحة، وهي البنك الإسلامي العربي، وبنك فلسطين، والبنك الإسلامي الفلسطيني، وبنك الاستثمار الفلسطيني، وسوق فلسطين للأوراق المالية، وبنك القدس، والبنك الوطني.

مع الاشارة الى ان البنك الوطني حقق قفزة في الارباح، حيث بلغت الزيادة في الربح 100%، عن الربع الاول من عام 2017.

وفي مجال التأمين حققت الشركات الست ارباحا بنسب متفاوتة. وفي مجال الخدمات حققت 7 شركات من اصل 9 ارباحا، وكانت هناك شركتان خسرتا وهما المؤسسة العربية للفنادق، وموبايل الوطنية الفلسطينية للاتصالات.

وفي المجال الصناعي حققت الشركات ال13 أرباحا متفاوتة، وبالتالي بلغت نسبة الشركات الرابحة نحو 88%، بينما الخاسرة نحو 11%.

بشكل عام

وبالتالي كان هناك 23 شركة تحسن أداؤها المالي خلال ذات الفترة، و21 شركة تراجع أداؤها المالي، من بينها 17 شركة حققت ارباحا وقلت ارباحها عن الفترة المقابلة، وشركة حققت خسارة لهذه الفترة وربحا في الفترة المقابلة، و3 شركات حققت خسارة وزادت خسائرها عن الفترة المقابلة.