الزراعة

زيتون فلسطين تحت خطر “ذبابة أوراق الزيتون”

تضرب منذ مطلع الشهر الماضي، “ذبابة أوراق الزيتون” أشجار الزيتون في الضفة الغربية على وجه الخصوص، ما يهدد الموسم المقبل.

وتشهد مناطق مختلفة من الضفة الغربية، انتشارا كبيرا لهذه الذبابة، بوتيرة أعلى من المواسم السابقة، بحسب رامز عبيد مدير دائرة الزيتون في وزارة الزراعة.

وقال عبيد للاقتصادي، إنه خلال الموسمين الماضيين لوحظ انتشار هذه الآفة وانتقالها لإصابة البراعم والعناقيد الثمرية، ولوحظ نشاطها من شمال الضفة إلى جنوبها مستهدفة المناطق الغربية زاحفة باتجاه الشرق بسرعة كبيرة.

وأشار عبيد إلى أن الوزارة وردها مئات الاتصالات من المزارعين، موزعين من شمال الضفه لجنوبها يشتكون من انتشار هذه الافة في حقولهم، علما أن بعضهم استخدم بعض المبيدات الحشرية بناء على توصية فنية، إلا انها لم تعط نتيجة جيدة وبعضهم لاحظ الفرق الايجابي بعد عملية المكافحة.

** وصف للحشرة

تزداد خطورة هذه الحشرة في شهر نيسان عند خروج الحشرات الكاملة وإصابتها للعناقيد الزهرية، اضافة الى تأثيرها على الاوراق ودورها في احداث الاصابة بسل الزيتون. علما بان هذه الحشرة تعتبر افة رئيسية في ايطاليا

اعراض الاصابة:

– وجود انتفاخات (درنات) تحصل على الاوراق والعناقيد الزهرية او البراعم الزهرية.
– نتيجة لتغذية اليرقات تتكون انفاق بين قشرتي الورقة.
– احيانا تتغذى على البراعم او حوامل الازهار او الثمار.
– نتيجة وجود اليرقة داخل النسيج تتهيج الخلايا وتشكل ورم (درنات).
– الدرنات تكون اماكن للتغذية والتشتية حتى خروج الحشرة الكاملة.
– في كل نفق تتواجد يرقة واحدة.
– تتركز الاصابة غالبا في منطقة العرق الوسطي.
– الاصابة تؤدي الى تشوه شكل الاوراق.
– يختلف عدد الدرنات الموجودة على الاوراق والحوامل الزهرية بحسب شدة الاصابة.
– الانفاق تكون بطول 2/7 مم وبقطر 0.1 مم.
– الخوف الرئيسي من هذه الحشرة يأتي نتيجة اصابتها للعناقيد الزهرية وتشويهها خاصة في شهر نيسان ( المرحلة الخطرة للذبابة ).
– اصابة العناقيد الزهرية يؤدي الى عدم حدوث عقد للثمار او تساقطها وفقدان جزء من المحصول.
– في شهر نيسان تهاجم الذبابة الحوامل الزهرية والثمرية وتؤدي الى موتها وجفاف الثمار  وتساقطها.
– الانفاق والدرنات التي تغادرها الذبابة تشكل مكانا ملائما لوضع البيوض للكثير من الحشرات.
– الاصابة بذبابة اوراق الزيتون تؤدي الى الاصابة بمرض سل الزيتون

المكافحة :

– الرش بمبيدات منظمات النمو مانعة الانسلاخ (غير سامة للكائنات غير المستهدفة وصديقة للبيئة).

– هذه المبيدات تؤثر بشكل كبير على أعداد الحشرة وتقلل إلى حد كبير من تعدادها.