الأخبار العقارية والاقتصادية

سنويا 14 مليون دينار خسائر قطاع الثروة الحيوانية في فلسطين

اظهرت نتائج مسح عشوائي قامت به لجان عمل الاغاثة الزراعية في فلسطين، ان حوالي 18% من مواليد الاغنام الجديدة لدى المزارعين الفلسطينيين تتعرض للنفوق سنوياً في هذه الفترة من العام.

وقال عمر الطيطي منسق برامج الثروة الحيوانية في اتحاد لجان العمل الزراعي في حديث للاقتصادي، ان اجمالي الخسائر التي يتعرض لها قطاع الاغنام في فلسطين نتيجة نفوق المواليد الحديثة حوالي 14 مليون دينار.

وبحسب تقديرات لجان عمل الاغاثة الزراعية في فلسطين، فأن عدد المواليد الجديدة التي تتعرض للنفوق في هذه الفترة من كل عام حوالي 7000 الالاف مولود جديد.

وارجع الطيطي، اسباب النفوق المبكر لهذه المواليد، الى عدم جاهزية البنية التحتية لمزارع تربية الاغنام لاستقبال المواليد الجدد، كون الحظائر الخاصة بها تنشأ بشكل عشوائي من قبل المزارعين ولا تراعي كذلك المعاير الفنية لانشاء حضانة جاهزة ومعقمة لاستقبال المواليد الحديثة ما يؤدي الى النفوق المبكر.

ومن الاسباب الاخرى لنفوق المواليد الجدد للاغنام في قطاع الثروة الحيوانية، ما وصفه الطيطي، بعمليات خلط السللات نتيجة التزاوج الداخلي او الخارجي الذي يؤدي الى انتاج مواليد لا تتحمل الظروف المحلية في فلسطين وغير مقاومة للامراض التي تضرب هذا القطاع.

وبلغ عدد رؤوس الضأن التي يتم تربيتها في فلسطين عام 2013، 730.894  الف رأس، والماعز التي يتم تربيتها في فلسطين 215.335  الف رأس حسب جهاز الاحصاء المركزي

واضاف ان من اسباب النفوق، غياب الارشاد لدى المزارعين المحليين في كيفية التعامل مع الحالات الحساسة للمواليد الجدد، تحديداً تلك المتعلقة بعدم السيطرة على المرض الذي يضربها، اضافة الى انتشار بعض الامراض الفايروسية التي تعيق عمليات الارضاع الطبيعية لهذه المواليد “.

وزاد ان  استخدام الحليب الطبيعي في عمليات الارضاع من قبل المزراعين للمواليد الحديثة له دور كبير في نفوقها بسبب الالتهاب الذي يضرب ”  الامهات  ” النعاج ”  وعملية عدم انتباه المزراع لهذا الامر، ما يؤدي الى وفاة بعض المواليد الحديثة.

واشار منسق برامج الثروة الحيونية في اتحاد لجان العمل الزراعي، ان قطاع الثروة الحيوانية في فلسطين يتهالك بشكل سنوي، مبيناً ان  الخاسر الاكبر في هذه الحالة ” الاقتصاد الفلسطيني“.

واوضح ان ارتفاع اسعار اللحوم ” الاغنام ” وكذلك  خط انتاج الحليب في الاسواق الملحية مؤخراً يعود الى نفوق ما نسبته 18 الى 20% من المواليد الجدد للاغنام في قطاع الثروة الحيوانية الامر الذي يؤدي الى قلة العرض وعليه ترتفع الاسعار.

ويصل سعر كيلو لحم ” الخروف ” في الاسواق المحلية حالياً حوالي 80 شيكل، بيما كيلو لحم العجل المذبوح يباع بحوالي 35 الى 40 شيكل في الاسواق المحلية.

وشدد الطيطي ان المزراعين الذي يعملون في قطاع الثروة الحيوينة، بحاجة ال دعم مادي ومعنوي من قبل الجهات المختصة للحفاظ على استمراريتهم في العمل وابقاء القطاع الحيواني قوي في مواجهى كل الظروف الصعبة التي تلحق به.

مضيفاً ان يتم العمل بشكل اكبر من كافة الجهات المعنية بهذا القطاع في مجال جلب اللقحات والتطعيمات اللازمة للامراض التي تؤدي الى نفوق المواليد الحديثة، مشيراً ان العائق امامها هو سياسية الاحتلال المتمثلة بمنع استيراد هذه الطعومات من الخارج.