ديكور

أجمل ديكور للمطبخ المعاصر

يستحوذ المطبخ على اهتمام مصممي الديكور الداخلي، باعتباره المكان الذي يجمع أفراد الأسرة لتناول الطعام وتبادل الأحاديث. وتتمتَّع ديكورات هذا الركن بخصائص عدة، وأصبح الاهتمام منصبًّا على السلامة فيه، كما أصبحت المرأة السعودية تختار ديكوراته، بصورة تبعد عن الرتابة.

من بين مقوِّمات المطبخ، توفير عدد كاف من الخزائن فيه، لتخزن أدوات الطعام والاكسسوارات. وعمومًا، يعدُّ الخشب رمز المتانة لأي ديكور عصري. وفي وقتنا الحاضر،أصبحت مساحة المطبخ تنفتح على أرجاء المنزل الأخرى، ما يحتِّم على المصمِّم إعداد امتداد بصري، وذلك عن طريق استعمال اللون عينه في دهانات الجدران والأرضيات والأمكنة التي يطلُّ عليها هذا الحيِّز، وفق موقع “سيدتي”.

ويشرح المهندس ريان الحيدري أنَّ “ثمة أخشاب جديدة تتوافر في السوق السعودية، فضلًا عن دخول المعادن في صناعة المطابخ، التي أمست تمتاز بألوانها الساطعة، كالأحمر والأزرق والبرتقالي والأصفر والفضي، مع قوائم مرتفعة عن الأرض قليلًا ، ما يُسهِّل عمليَّة التنظيف”.
ويضيف الحيدري أنَّ “خامة الستاينلس ستيل عمليَّة، وهي مقاومة للماء والحرارة، وسهلة التنظيف ولمَّاعة ولا تتعرَّض للصدأ، وتشكِّل الخيار الأبرز للمطابح، نظرًا إلى أنَّ تكلفتها متهاودة، وتعكس نمط معيشة حيويًّا، نظرًا إلى ألوانها الدافئة والجريئة”.

قبل الشروع في تصميم المطبخ، يجدر وضع الأمور الآتية في الحسبان:
موقع المطبخ والوظائف التي يمكن أن يُلبِّيها.
الطراز المرغوب به، خصوصًا إذا كان المطبخ مفتوحًا على المساحات الأخرى في المنزل.
الأدوات الكهربائيَّة المُراد استعمالها.
عدد أماكن التخزين.

عند وجود أطفال في المنزل، يجب إيلاء الآتي أهميَّة:
عدم اختيار الخزائن ذات الزوايا الحادَّة.
اللجوء إلى مواد مقاومة للحرارة، في المنطقة المُحيطة بمنطقة الطهو.
اختيار الأرضيَّات المانعة للانزلاق، والصنابير ذات الجودة العالية.
تزويد المطبخ بشفَّاط للهواء.
التأكُّد من تمديدات الغاز.
الجدير بالذكر أن بعض ربَّات البيوت يهمل الشفَّاط ويعتبره آداة ديكور، حصرًا! وبالطبع، إنَّ ما تقدَّم يُمثِّل أمرًا خاطئًا، إذ يُفضَّل أن يكون ضخَّ الهواء المنقَّى عبر الشفَّاط موجَّها إلى يمين فرن المطبخ ويساره وأعلاه وأسفله، ويثبت في داخله “فلتر” التنقية من الفحم، ويستبدل آخر جديد بهذا الأخير مرَّتين سنويًّا.
وفي شأن أثاث المطبخ، تبدو طاولة الطعام العنصر الرئيس. أمَّا في حال ضيق المساحة، فيمكن إضافة زاوية مخصَّصة للأكل تشكل تتمَّة لإحدى الخزائن، أو تكون مخفيَّة قابلة للسحب من داخل إحدى الخزائن. وفي خصوص الكراسي، يجب أن تكون مريحة، مع ظهر لكلٍّ منها بعرض 60 سنتيمترًا، وعمق 40 سنتيمترًا، مع ارتفاع 45 سنتيمترًا عن الأرض، إذا كانت الطاولة مرتفعة 75 سنتيمترًا. أمَّا المشرب فتحوطه كراس مرتفعة.