الأخبار العقارية والاقتصادية

دعوات فلسطينية لطرد “الشيكل والدولار” من سلة العملات

دعا رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني، وأمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي، لطرد العملتين الأمريكية والإسرائيلية من سلة العملات المتداولة في دولة فلسطين، رداً على إعلان ترامب، ونصرة للقدس، وللتخلص من التبعية لاقتصاد الاحتلال.

وقال الشيوخي: يجب أن نحمي استقلالية اقتصادنا الوطني وفصله عن اقتصاد المحتلين من خلال ديمومة دعم المنتج المحلي، وتفعيل الاقتصاد المنزلي والمشاريع الاقتصادية الصغيرة وإحياء الحرف التراثية والتقليدية على طريق التحرير، وكنس الاحتلال والاستيطان عن أرضنا الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشريف عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة.

وشدد الشيوخي على أن الخطوة الحقيقية الأولى نحو تقصير عمر الاحتلال الإسرائيلي هي وقف كل التعاملات بالدولار الأمريكي وبالشيكل الإسرائيلي في مؤسساتنا وأسواقنا.

وأكد أن فرض الاحتلال علينا التعامل بالشيكل جريمة حرب لأن الاحتلال الإسرائيلي قد أقام المستوطنات الاستعمارية فوق أرضنا المحتلة بقوة الدولار الأمريكي، وبقوة الشيكل الإسرائيلي المدعومين بقوة السلاح من أجل السيطرة على مقدراتنا وثرواتنا وأرضنا ومقدساتنا.

جاء ذلك، خلال لقائه بمدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان لجنوب الضفة الغربية يونس عرار في مقر مديرية الهيئة في البلدة القديمة بالخليل.

وفي بداية اللقاء، رحب عرار بالشيوخي، مشيداً بدوره الطليعي في حملات مقاطعة بضائع ومنتجات الاحتلال الإسرائيلي ومناهضة الجدار العنصري والاستيطان.

وأكد عرار على أهمية إنجاح حملات المقاطعة كشكل من أشكال المقاومة لحماية المنتجات الوطنية، وتعزيز الاقتصاد الوطني وللحفاظ على المنتجات الزراعية، وتعزيز صمود المزارعين.