الأخبار العقارية والاقتصادية

جهات دولية تستعد لتمويل رواتب الموظفين في فلسطين

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، إن أطرافا دولية أبدت استعدادها، لتقديم المساعدات المالية اللازمة لتوفير متطلبات تنفيذ اتفاق المصالحة.

ووفقا للأحمد فإن الجهات الدولية ستساعد في قضية الموظفين والرواتب، وفي القضايا البيئية والتعليمية وإعادة إعمار غزة.

وجاءت تصريحات الأحمد عقب اجتماع دولي غير رسمي، عقد أمس الجمعة، في مقر السفارة السويسرية في العاصمة البلجيكية، تحت عنوان “تمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني في قطاع غزة”، بتنظيم ودعوة من الخارجية السويسرية.

وأضاف الاحمد “تكونت قناع لدى العديد من الأطراف الدولية، وجزء منها شارك في الاجتماع خاصة النرويج، التي تكفلت بشكل معلن أمام الجميع وباتصالاتها الثنائية، أن لديها الاستعداد لتقديم المساعدة المالية اللازمة لتوفير متطلبات تنفيذ الاتفاق”.

واشار الاحمد الى ان الدول تشعر ان الانقسام لا يهدد الشعب الفلسطيني فقط في قطاع غزة، بل يهدد حتى قضية الأمن والاستقرار لدى دول المنطقة، وفي مقدمتها مصر التي لعبت دورًا في توقيع اتفاق المصالحة في 2011، ثم اتفاق تنفيذه في 2017″.

وأضاف الأحمد أن سويسرا وضعت منذ عدة سنوات اقتراحًا وخطة للمساعدة في حل مشكلة رواتب الموظفين مشيرا الى ان الاجتماع جاء نتيجة لخطابات منذ أشهر، قامت بها سويسرا وبعض دول الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي في فلسطين؛ من أجل تذليل العقبات التي تقف امام تمكين الحكومة في عودة السلطة لغزة وبسط سلطتها وإدارة شؤون غزة وفق القوانين كما في الضفة؛ لإنهاء الانقسام.

وأجمع المجتمعون على ضرورة استمرار مشاوراتهم مع السلطة ابتداء من الأسبوع المقبل لأجل تنفيذ هذا الغرض الذي عقد من أجله الاجتماع حيث ستتركز الاجتماعات و المشاورات في رام الله مع السلطة وحكومة الوفاق.