الحرف والمهن

كيف تكون سمسار عقارات ناجح

السمسار السمسار هو الشخص الذي يعمل كوسيط بين البائع والمشتري بهدف بيع عقار، أو قطعة أرض؛ حيث يُساهم في تسهيل الصفقات التجارية، إلا أنّ معظم السمسارة غير ناجحين نظراً لعدم اكتسابهم الخبرة اللازمة، وعدم معرفتهم بشروط السمسرة بشكل كافٍ، لذلك سنتحدث في هذا المقال عن بعض الخطوات التي تساعد على جعل سمسار العقارات ناجحاً، بالإضافة إلى خطوات عرض وبيع العقارات. خطوات لتصبح سمسار عقارات ناجح تطوير الشخصية، وامتلاك بعض السمات الخاصة بالسمسار، والتي تتمثل في الصدق، والحماس تجاه العمل، والمرح، واللطف، والنضوج. تطوير المهارات اللفظية، ومناقشة العقود والاتفاقات مع الأشخاص. تعلُم فن التفاوض والإقناع، لتشجيع العملاء على الإقبال على العروض وقبولها. أخذ دورات في أنظمة الحاسوب التكنولوجية الحديثة، مثل برامج جداول البيانات، وتحليل قواعد البيانات، وأنظمة المعلومات الجغرافية. اكتساب الخبرات من وسطاء عقارات متعلمين ولديهم سنوات عديدة من الخبرة. الاستعداد للعمل لفترات طويلة، والوجود للعملاء في أي وقت. خطوات عرض عقار للبيع تسجيل بيانات العقار، ونوعه، ومكانه، ومساحة الأرض، ومساحة البناء، وعدد الشوارع، بالإضافة إلى اتجاهها. تحديد السعر المطلوب من مالك العقار. زيارة العقار، وتدوين الملاحظات الخاصة به. التأكد من قيمة العقار من خلال زيارة المكاتب العقارية المحيطة به. تجنب عرض العقار عند المكاتب العقارية حتى لا يتم بيعه. اختيار مكتب عقاري، وتزويده بمعلومات عن العقار، وزيارة الموقع معه. الحصول على خطاب من المكتب العقاري يُفيد أنّ العقار معروض من قِبل السمسار ليتم حفظ حقه بالعمولة. متابعة الصحف بشكل منتظم، وتسجيل الطلبات على العقارات المشابهة. الاتصال بطالبي العقار، ووصلهم بالمكتب العقاري المُتعاقد معه. خطوات بيع العقار تسجيل بيانات العقار المراد شراؤه بشكل كامل، من حيث نوعه، ومساحته، وميزانية الشراء. زيارة المكاتب العقاري المحيطة في المنطقة المرغوب بها، وأخذ العقارات التي تتشابه مع الطلب. زيارة العقار قبل عرضه على المشتري، وتسجيل الملاحظات الخاصة به، مع مراعاة تصويره من الداخل والخارج. ترتيب العروض، وعرضها على المشتري. تحديد موعد لزيارة العقار الذي تم اختياره. مفاوضة المكتب العقاري على السعر إذا لم يكن مقبولاً لدى البائع. متابعة موعد نقل الملكية، ثمّ الحصول على خطاب يحق للسمسار بأخد العمولة اللازمة. ملاحظة: يُحذر ترك المفاوضات لشخص آخر والوثوق به؛ حيث إنّ العمولة تعود على الشخص الذي يُنهي الصفقة، وبالتالي يخسر السمسار، مع العلم أنّ الصفقات تكون متعثرة في بداية الأمر، إلا أنّها تنجح بعد إجراء العديد من المفاوضات.