الزراعة

زراعة الموز

الموز يعتبر الموز من أهم الفواكه الاستوائية التي تزرع في مختلف أرجاء العالم، ويلعب دوراً مهماً في التجارة العالمية؛ لأنّه يشكل جزءاً مهماً من اقتصاد الكثير من الدول، حيث يقبل عليه نسبة كبيرة من الناس؛ نظراً لطعمه المميّز وقيمته الغذائية الكبيرة بحيث يحتوي على مجموعة متنوّعة من العناصر الغذائية، ولا يتمّ تناوله طازجاً فقط، فيمكن الاستفادة منه في تحضير العديد من الأطباق تحديداً الحلويات، والعصائر لا سيما الطبيعية منها. من أكثر الدول التي تنتجه هي المكسيك، وفنزويلا، والبرازيل، وجزر الهند، والإكوادور، وشيلي وأرجواي، إضافةً للمناطق ما تحت الاستوائية على دائرة عرض ثلاثين درجة من الجهة الشمالية والجنوبية، أمّا بالنسبة للدول العربية الأكثر إنتاجاً للموز فتتركز في قارة أفريقيا وآسيا، تحديداً في مصر، ثمّ تأتي المغرب في المرتبة الثانية، والسودان في المرتبة الثالثة وبعدها جزر القمر والصومال. مراحل زراعة الموز تتم زراعة الموز على مجموعة من المراحل المختلفة، التي تأتي بعد خروج النبتة من المعمل؛ لتتم زراعتها في المكان المطلوب، وتكون بالشكل التالي: تجهيز الموز للزراعة تكون النبتة هنا محفوظة في برطمانات من الزجاج أو البلاستيك. يفتح البرطمان أو العلبة وتخرج منها النبتة، وتوضع في حوض من المياه الدافئة، لا تزيد درجة حرارته عن أربعين درجة مئوية، ويحتوي على مادّة مطهرة ومضادة للفطريات، مثل مادة البنليت أو الريزلكس. تفصل النباتات عن بعضها البعض؛ بحيث تكون الجذور متصلة ومتشابكة مع الشعيرات الجذرية. تغسل النباتات من خلال وضعها في حوض مائي؛ لإزالة المواد العالقة فيها، وكذلك الأوراق السفلية ذات اللون الأسود العالقة. زرعة الموز إعداد قصارى من البلاستيك، لا يتجاوز قطرها خمسة سنتيمترات، بحيث تملئ بالرمال النظيفة. زراعة جميع النباتات في القصرية، بشرط أن لا يزيد طول الجزء الذي تغطيه الرمال أكثر من نصف سنتيمتر واحد. وضع النبات المزروعة في القصارى بداخل صوبة مصنوعة من السيران الشبكيّ ومغطّاة بشيء من البلاستيك، يصل طوله إلى حوالي اثني عشر متراً، وعرضه حوالي ثماني مترات ونصف. ترك النبات بداخل الصوبة المذكورة، مع ضرورة ريّها كل ساعة لمدة لا تزيد عن نصف دقيقة؛ للحفاظ على نسبة عالية من الرطوبة، ودرجة حرارة مناسبة، ويبقى بداخلها لفترة تتراوح ما بين عشرين إلى خمسة وعشرين يوماً. سوف سيبدأ تكوين الجذور الجديدة خلال الفترة المذكورة. البدء في عملية التقسية من خلال فتح الغطاء بشكلٍ تدريجي، ويكون ذلك كل يوم لمدة نصف ساعة وحتى زواله نهائياً. تسميد النباتات بالأسمدة المركبة التي تتألف من فوسفور ونيتروجين وبوتاسيوم. نقل النباتات إلى الصوبة الكبيرة بعد خمسة وأربعين يوماً.