الأخبار العقارية والاقتصادية

فلسطين تحارب تهريب السجائر بإصدار تبغ رخيص الثمن

أعلنت وزارة المالية الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، عن طرح علبة سجائر فلسطينية الصنع، تحت العلامة التجارية “ليبرتي”، بهدف مكافحة تهريب السجائر.

وقال مدير عام الجمارك وضريبة القيمة المضافة في وزارة المالية، إن الوزارة تهدف من إصدار هذا الصنف من التبغ لمكافحة تهريب السجائر إلى السوق الفلسطينية من الأردن، وعبر الموانيء الإسرائيلية.

وأضاف حنش في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة، أن الهدف الآخر من إصدار التبغ هو شراء التبغ الخام من المزارع بسعر عادل، “سعر 30 شيكل لكيلو التبغ من المزارع”.

وتتواصل عمليات تهريب السجائر من الأردن إلى فلسطين من خلال معبر الكرامة، دون توقف، على الرغم من عمليات الضبط التي تعلن عنها دائرة الجمارك في المعبر.

وتنوعت أساليب تهريب السجائر، التي تعلن عنها دائرة الجمارك، بين إخفائها داخل أرغفة خبز، أو داخل علب، أو بين الملابس في الحقيبة، أو وضعها في أحزمة حول أجساد المهربين.

وأشار حنش إلى أن عمليات ضبط التهريب من الخارج شملت أيضاً المعسل، بخفض أسعاره إلى 80 شيكلاً للكيلو، مقارنة مع أكثر من 120 شيكل سابقاً.

ووفق لقاء سابق مع حنش، فإن 85٪ من سعر علبة السجائر (القانونية) المستوردة هي عبارة عن ضرائب لصالح الخزينة الفلسطينية، و 15٪ سعر علبة السجائر الأصلي وهامش ربح الوكيل المستورد والتاجر في السوق.

وبحسب أرقام لوزارة المالية الفلسطينية، تبلغ خسائر السوق المحلية من تهريب السجائر قرابة 400 مليون شيقل لكل من الوكلاء الرسميين ووزارة المالية.

وقال حنش في مؤتمر اليوم، إنه يأمل بتصدير المعسل المحلي، الذي يصنع في مصانع فلسطينية، “اليوم لدينا أربعة مصانع لصناعة التبغ وهناك طلبات لترخيص ست مصانع”.

شركة بلدنا