الأخبار العقارية والاقتصادية

المستوطن الإسرائيلي يستهلك 7 أضعاف من المياه مقابل المواطن الفلسطيني

قال سفير دولة فلسطين ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية السفير جمال الشوبكي، اليوم الخميس، إن المستوطن الإسرائيلي يستهلك سبعة أضعاف من المياه مقابل المواطن الفلسطيني، مشيرا إلى أن المواطن في الضفة الغربية يحصل على نصف الحد الأدنى من الموصى به من المنظمات الدولية.

وأكد الشوبكي في كلمته أمام وزراء المياه العرب، في الدورة التاسعة لمجلس وزراء المياه العرب في مقر الجامعة العربية برئاسة العراق، أن القطاع المائي في قطاع غزة يعاني من وضع مأساوي.

وتابع: هناك تقارير دولية تشير إلى أن المياه في غزة غير صالحة للشرب نتيجة نسبة الملوحة وتسريب المياه العادمة، مشيرا إلى ان القطاع دخل بالفعل مرحلة الخطر، فقد اصبح سكان القطاع البالغ عددهم المليونين بوضع كارثي، وانه سيُصبِح غير قابل للحياة عام 2020، حيث ان اكثر من 97?‏ من مياه القطاع غير صالحة وذلك وفق تقارير الامم المتحدة، وهذا يهدد الحياة بشكل عام والموارد الطبيعية بشكل خاص.

وأوضح الشوبكي أن إسرائيل ما زالت تسيطر على الخزان الجوفي في جنوب غزة ليبقى القطاع من دون مياه، مطالبا بدعم انشاء محطة تحلية المياه في القطاع حيث ان تكلفة إنشائها 600 مليون دولار.

وأضاف: هناك تعهدات بتقديم دعم بنسبة 65% من احتياجات هذا المشروع من قبل البنك الاسلامي وجهات دولية، وسيعقد مؤتمر لهذا الشأن خلال الشهر المقبل، مطالبا بتقديم الدعم لتوفير باقي المبلغ لإنشاء المحطة وانهاء معاناة الشعب الفلسطيني في غزة.

ودعا وزراء المياه في الدول العربية، إلى ضرورة تنفيذ ودعم والسعي في تنفيذ التوصيات الصادرة عن المؤتمر الدولي “المياه العربية تحت الاحتلال” الذي انعقد في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بالقاهرة وذلك لأهميتها.

وبين أن إسرائيل تحتل الأراضي الفلسطينية وكذلك هضبة الجولان وجزء من جنوب لبنان وهذه المناطق غنية في مصادر المياه، مضيفا ان إسرائيل تسيطر على مصادر تلك المياه حتى بالضفة الغربية التي قسمتها إلى أ، ب، ج، حيث ان الاحتلال يسيطر على الحصة الكبرى من المياه في الضفة الغربية وتسمح بالقليل للمواطنين الأصليين، كما تبيع الباقي للمواطنين الفلسطينيين.

وقال السفير الشوبكي إن إسرائيل أسست نظام فصل عنصريا في جميع أوجه الحياه بما فيها ملف المياه.

قال سفير دولة فلسطين ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية السفير جمال الشوبكي، اليوم الخميس، إن المستوطن الإسرائيلي يستهلك سبعة أضعاف من المياه مقابل المواطن الفلسطيني، مشيرا إلى أن المواطن في الضفة الغربية يحصل على نصف الحد الأدنى من الموصى به من المنظمات الدولية. وأكد الشوبكي في كلمته أمام وزراء المياه العرب، في الدورة التاسعة لمجلس وزراء المياه العرب في مقر الجامعة العربية برئاسة العراق، أن القطاع المائي في قطاع غزة يعاني من وضع مأساوي. وتابع: هناك تقارير دولية تشير إلى أن المياه في غزة غير صالحة للشرب نتيجة نسبة الملوحة وتسريب المياه العادمة، مشيرا إلى ان القطاع دخل بالفعل مرحلة الخطر، فقد اصبح سكان القطاع البالغ عددهم المليونين بوضع كارثي، وانه سيُصبِح غير قابل للحياة عام 2020، حيث ان اكثر من 97?‏ من مياه القطاع غير صالحة وذلك وفق تقارير الامم المتحدة، وهذا يهدد الحياة بشكل عام والموارد الطبيعية بشكل خاص. وأوضح الشوبكي أن إسرائيل ما زالت تسيطر على الخزان الجوفي في جنوب غزة ليبقى القطاع من دون مياه، مطالبا بدعم انشاء محطة تحلية المياه في القطاع حيث ان تكلفة إنشائها 600 مليون دولار. وأضاف: هناك تعهدات بتقديم دعم بنسبة 65% من احتياجات هذا المشروع من قبل البنك الاسلامي وجهات دولية، وسيعقد مؤتمر لهذا الشأن خلال الشهر المقبل، مطالبا بتقديم الدعم لتوفير باقي المبلغ لإنشاء المحطة وانهاء معاناة الشعب الفلسطيني في غزة. ودعا وزراء المياه في الدول العربية، إلى ضرورة تنفيذ ودعم والسعي في تنفيذ التوصيات الصادرة عن المؤتمر الدولي “المياه العربية تحت الاحتلال” الذي انعقد في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بالقاهرة وذلك لأهميتها. وبين أن إسرائيل تحتل الأراضي الفلسطينية وكذلك هضبة الجولان وجزء من جنوب لبنان وهذه المناطق غنية في مصادر المياه، مضيفا ان إسرائيل تسيطر على مصادر تلك المياه حتى بالضفة الغربية التي قسمتها إلى أ، ب، ج، حيث ان الاحتلال يسيطر على الحصة الكبرى من المياه في الضفة الغربية وتسمح بالقليل للمواطنين الأصليين، كما تبيع الباقي للمواطنين الفلسطينيين. وقال السفير الشوبكي إن إسرائيل أسست نظام فصل عنصريا في جميع أوجه الحياه بما فيها ملف المياه.

شركة بلدنا